خُشْوعْ
اللهم أحيني مادامت الحياة خيراً لي
وأمتنى مادام الممات خيراً لي
وتوفني وأنت راضٍ عني